الخميس، 10 ديسمبر، 2015

ليس إلا ..

 هل استطعتِ أن تنسيها ؟؟
- لا ، لم أستطع تركها ترحل ، تمسكتُ بتلابيبها ، كيف أهبها للنسيان ؟؟ هكذا ببساطة !
لستُ محاربة ولا أتحلى بأخلاق المحاربين .. أنا أضعف من الكائنات وحيدة الخلية ، في تمسكي بها قوة لا أستطع فقدانها .

- لكن هذا ...
 ماذا  ؟؟ ضعف ! .... وإن كان  ، ألا يكفى ما مضى من محاولات اظهار لوهَنٌ  ..قوة !

    في نسيانها حياة ، وبوجودها موت .

- ومن قال أن هناك حياة  .. دونها .
هى محاولات للتعويض  ، ليس إلا .



ساره على


0 التعليقات:

إرسال تعليق