الأربعاء، 22 مايو، 2013

إشعال ذَاتي





( المرحلة الأولي )

"غبطَة الأفْكَار ثم الحقد عليها" .. 




الفكرة مفهوم مُجَرَد ، لا يكتسب صِفاتهُ اللغوية سوي من الإضافة التي يُلحقها به "الفعل" .
أفكار وأفكار و أفكار ...
تجريد الفعل من أثره شئ غير منطقي بالمرة ، تبقي الفكرة "فكرة" طالما لم تُلحق بفعل ،

أو تتحول إلي .. (وســواس) .
كَم أشتاقُ إلي التجريد المُطلقُ !




(المرحلة التي تلي المرحلة الأولي) ..

"لا تُخبروها أنها الثانية "


تكره الأنثي كونها الرقم "الثاني" في أي شئ ، بعدها تتساوي الأمكنة والتراتيب ،
"الفكرة" مؤنثة ، تليها فكرة مؤنثة مثلها ، فكرة ثم فكرة فكرة دونما فعل يُلحَق بكل واحدة علي "إنفراد تام" ..
تتداعي الأفكار شيئاً فـ شيئاً ... تظل في حالة إفراد تام ، دون إلتحامٌ مُقدس وتصير مصيرُ الأولين "فناء" .



"مرحلة ما قبل النهاية " ..


"الفكرة الأم لا تموت "



تتواري فقط ، تقبع خلف الذاكرة ، تأتي بعدها فكرة تلو أخري ، تُكمل دورتها البيولوجية المُقدرة لها ، ثم ترحل ،
الفكرة الأم تُتوارث ، عبر تناسخ الأرواح -إن صَح- أو  يتوارد المفهوم بالنية المُبيتَة .

 ( مرحلة التصفير ... )

كما جهاز القلب عندما يتوقف عن النبض ، نبضة قوية ، نبضة أقل قوة ، نبضة وَهِنَة... تصفييير .
تُشعل ذاتياً من ألم الفقد ، تُشعل من مرارة الفقد الأول .
 
سـاره علي

0 التعليقات:

إرسال تعليق