الأحد، 20 يناير 2013

شِتاء جميلاً أيها العاام .



شِتاء غيركل "الشتاءات" السابِقة،
أتخيل كيف يُمكن للشتاء بكل ما قد يحملهُ من "حنين" لذكريات قد مضت أن يكون مُختلِفاً عن كل عام ،
 كيف يتغير دوره ويتبدل بين الفينة و الأخري ، كأنه يلعب معك لُعبة "الكراسي الموسيقيه"  ..

ثلاثتنا يلعب هذه اللعبة  "أنا والصدفة و الغيبيات "  ،
ثلاثتُنا سار مُتقن للعبة ومُتمرس فيها بشكل قد يخيف من حولنا ، اللعبة كما تعرفون عبارة عن مقعدين ، 
هناك مِقعد محجوز سلفاُ "Taken لا يجوز فيه تبديل ولا يتصارع عليه  أحد ، بل نُحاول أنا والأخرون إسترضائه وكَسب ثقته حُسِمَ هذا المقعد منذ زمن بعيد لا يعرف أحد تأريخه لـ "الصُدفة"  ، والتصارع  أخذ شكل العِراك المحموم بيننا وبين  "الغيبيات " .
أحياناً أجدني  أسير بجانب الحوائط كي أتجنب السير في منتصف طُرق لا أعرف كم تعاريجها وعِرة ، 
  تجنباً  لمجازفات غير محسوبة النتائج ، كم أكره اللعب  بالمجهول ,,

لذالك قد تجدني في بعض أدوار اللعبة تنازلتُ تنازلاً كلياً عن المقعد الوحيد الفارغ – تنازل من لا يملك لمن يستحق- 
  وتوقفتُ عن الصِراع لخور قوتي أو لضياع الدافع الرئيس للمقاومة .

"لو اطلعتم علي الغيب لإخترتم الواقع" ..
 يبدو أن هذه هي النهاية الحتمية للعبتي مع هذه الكراسي الموسيقية ، الإستسلام التام والإذعان ،
ليسَ لهم و إنما ..... لـ" القدر "  !

شتاءالعام الماضي تحطمت فيه قواعد اللعبة ،
وانتهي بي الحال رافضة الحصول علي مقعد يتصارع حوله الجميع ،  ينتهي الحال دوماً بي بالإستسلام  - لا أعرف لماذا-  .
لكن يبدو أن إستسلامي قد إتخذَ شيئاً يُشبه "اليقين" ،أن ما وراء الإستسلام دائما..
قوة أعلي ،
 تُطمئنك ، وتهمس في قلبك ، "سيكفيك ربك إياهم "، لمسات رقيقه حانية ...  هذا ما تطلبه الأمرقبل أن أدرك أنني حقاً لن أختر سوي الواقع ، ولن ألتفت إلي شريكتي  في اللعبه الماكرة ..
 
أتمني لكـَ شِتاء جميلاً أيها العاام .

ســاره علي

3 التعليقات:

منجي بـــــــــــــاكير يقول...

رائع الشتاء لمن يتقن سبر أغواره

و يتقن ركوب أجواءه !

شكرا لما استمتعت به هنا من جمالية


صاحب الزمن الجميل

/ الزّمن الجميل فضاء للإستراحة من عناءات السّفر في الأيام تدعوك لتصفّح ورقاتها و ترك بصماتك ، شكرا لجميل التفاعل

zeze يقول...

جميل اوي يا سارة
فعلا ريحي قلبك وتوكلي علي الذي لاينام وهو سوف يكفيك ما اهمك باذن الله
حفظك الله من كل سوء وبارك الله فيكي حبيبتي

*سـاره علي مصطفي * يقول...

شكرا لك استاذ منجي ، الجماليات تكمن في "الزمن الجميل"



ربنا يخليكي يا زيزي ، كنت محتاجة دعوتك جدااً ..

إرسال تعليق