الجمعة، 29 يونيو، 2012

بنــج مــوضـــعــي








هل ذهبت يوماً إلي عيادة طبيب الأسنان ؟؟


أو أجريت عليك عملية جراحية تتطلب أن تكون واعي وكامل الإدراك وهي تُجري لك؟!
هل جربت هذا الشعور أن تري الطبيب وهو يقتلع "ضرسك" من جذوره ويخرجه أماما عينيك مغموساً في دماؤك؟؟
أو أن تتابع الطبيب الجراح وهو يشق جلدك ويقطعه وأنت تشاهد العملية وكأنها تُجري لشخص آخر لكن بالتأكيد ليس أنت...!!
تُري ماذا يدورفي خلدك الأن؟؟
وهل مات شعورك في هذه اللحظات؟
إنك تسأل نفسك..هل أنا موضوع تلك العملية؟؟ هل هذا أنا؟؟
لا...لا يمكن أن أكون أنا ،ولايمكن للطبيب أن يكون بهذه القسوة ليجعلني أري هذا يُفعل بي ، حتي وإن كان هو" ميت الشعور " .


إنه شخص آخر من (يُقتلع) ضرسه وتُجري له العملية الجراحية ...ليس أنا!!
إني أثق بهذا الطبيب ، أسلم له جسدي ووجداني وإدراكي وأنا علي ثقة عمياء بأنه لن يؤذيني
، لن يجعلني أتألم ،لن يجعلني أراه وهو يقسوعليّ هكذا.. أين الرحمه أيها الطبيب!!


وهنا يأتي دور "البنج الموضعي" ، يحقن الطبيب مكان الألم بجرعة (الـبـنـج) ليجعل الأعصاب الحسية (موصلات السيال العصبي) في هذه المنطقة مخدرة ، وبالتالي لا تشعر بشئ مكان (البنج) لكنك مستيقظ وواعٍ تماما لما حولك وبكـ !!


(بنج موضعي) ،هذا كل ما أحتاج إليه هذا الطبيب ليجعلك فاقد الشعور في منطقة ما في جسدك.
لكن هل جربت شعور" البنج الموضعي " في حياتك العادية دون أن تكون مريضاً أو موضع عملية جراحية؟!


حسناً .... سأجيب أنا علي هذاالسؤال
نعم يحدث هذا مرارا وتكرارا في حياة كل منا ، يحدث أن تمر بتجربة ما قاسية عليك ولا تكون قادر علي احتمال هذه القسوة..... البعض يعبر عن ألمه بالبكاء ، الصراخ..الضحك المفرط..وغيرها من صورالتعبير الانساني.
وهناك من يشعر وكأن الدنيا (توقفت) لكنها أيضا مستمرة وتدور بسرعتها المعتادة لكنها متوقفه به و"فيه"!!
لا ينكر التجربة ، ولا ينكر قسوتها ، لكنه يشعر أن الصدمة أفقدته حاسة (الإحساس) ، يري المشاهد التي تآمرت مع الذاكرة ويعيدها مرة ومرة بعد مرة...
لكن لايشعربشئ ،
صديقي لا تظن أنه لا مشكلة إذا... فهولايشعر!!
لأن هذه المرحلة التي تُسمي "الصدمة" أسوء مراحل التجارب القاسية ، ربما نجد في البكاء والعويل متنفساً لمشاعرنا....
نبكي ونظهر آلامنا فنجد صديق .. والد ..أم ...أخ... يربت علي كتفيك ، تبكي وتعبر عن ألمك...
شعور البنج الموضعي في هذه المواقف لا يحل المشكلة..إنه فقط يؤجلها بل ويُزيدها تفاقماً !!
لأنك ببساطة بعد أن تستعيد وعيك ستكتشف أنك أضعت وقت حل المشكلة وبالتالي الوقت اللازم لإنهاء أي مشكلة سيطول ، تعويضا لما مضي تحت تأثير البنج!!
أحيانا علينا أن نتألم جيداً ، كي (نشفي) جيداً...
إمضي في حياتك..دون أن تتوقف لتأخذ حقنه "بـنـجيـة"... فما سوف تُفوته علي نفسك ليس بالقليل....
صديقي..الألم يُعلِّم أيضا...لكن قليلون هم من يجتازوا إختباراته "المُرهِقَه".

ســــاره علي