الخميس، 17 مايو، 2012

إلي "النور" القادم من العالم الآخر!




هل حدثتكم عن "النور"؟!
يحدث أن تسير هكذا دون وجهة...
تحمل هوية "إنسان" ..
تتجول بلا عنوان ....باحثا عن (الحياة) ،،
مهما طال الطريق ، ستجده... ،،وتكتب له وعنه !
                       *******  
هذا "النور"  مثل ومضة...تفعل فعل (الفلاش)...
،لكن أثرها دائم وحاضر ولايزول بترك { زر الكاميرا }
ستهب (مستقبلك) قبل "حاضرك"...وتتمني لو كانت هيا "ماضيك"،،!

ليتها كانت معي مذ بدء الخليقة....
منذ أن كُتِبَت لي شهادة ميلاد وسُجِلتُ في شهر عقاري الحياة...!
أيامك القادمة لهذه  (الومضة) وهذا "النور"..
ماذا  ستكب لها إذاً ؟!
حسناً .وبما إنني قد وجدت هذا "النور" :..
 إلي ومضة الأمل التي ستنير الطريق ....
إلي من سأمضي  بها ومعها البقية الباقية من دنياي :
أعترف عجزت الحروف عن التعبير...
فإليه ستكون كل خطواتي وأيامي القادمة...




بالأمل نحيا... وبدونه نحن (موتي أحياء )


سَــارهْ عَـلـىِ

السبت، 5 مايو، 2012

( أََحْمِلُ أُخْرَي تُسَمَّى "أَنَـــا" )









يَبْدُو أَنَّهُ عَلَيَّ الأنَ الرَحِيلِ !
لَمْلَمْتُ شَيئاً مِنْ (مُتَعَلقَاتِي) في حَقِيبَةْ (ظَهْر) ،
لَمْ أخُذْ كُل أَغْرَاضِي السَابِقَة ،
الحَقِيبَة ثَقِيِلَة ٌ...لا أقْوَي عَلَي حَمْلَهَا !

تَرَكْتُ أَو قُل "تَخَلّيتُ" عَنْ الكَثِير مِنْ المَشَاهِدْ البَصَريَة العَالِقََة فِي الذَاكِرَة.
لكن رُغْمَ هَذا أشعُر وكَأنَ هُنَاكَ ما <يَقسِم> ظَهْري نِصْفَين !

يا الله ... إلي أين أذهَبُ ؟!
هل أتــركُ نَفْسي أيضاً؟!
هل أتـرك "روحــي" وأمضي بلا روح؟!
مـاذا أفعل؟

في منتصف هذه (الحيرة) قابلني "شيخٌ حكيم"

قال لي :
 "يا إبنتي ، آراكـِ في حيرة من أمرك ،
وأري في مستقبلك الكثير من السعادة والفرحة
يا إبنتي (تََحَمَّلي) عبء هذه (الحقيبة) ،فلن يُساعدك في حملها أحــد !
عليكـِ أن توصليها إلي "بــرٍ آمــن "

ونبؤتي لكـِ :
 "في مستقبلك لن تُضطري إلي حمل أية حقائب أخري
،هناك من لن يُرضيهُ  ( إيلامك ) ، ويحمل علي عاتقه سعادة (سعادتك)"

صَمَتُ قليلاً لأني تعجبت من معرفته الجيدة لما أشعر به !

وسألته :
 (لكن يا (شيخي) الحكيم ،هل تعلم ماذا أحمل في حقيبتي "المؤلمة"؟! )

فـ ابتسم بسمةَ حانية ثم قال :

(أنتـى تحملين نفساً أضنتها الدنيا ، وضاقت بها الأرض
تظني أنكـِ تحملين ما تبقي منكِ...لكنك لاتعلمين أنك تحملين "أنت" !
(أنتِ) التي لم تعرفيها يوماَ!!

ربما لهذا هي ثقيلة عليك...لأنها تستعيد مكانتها مرة أخري... وتسترجع حقوقها المُهَمَّشَة!
سيعود كل شئ إلي مكانه الصحيح....لكن بعد دفع (ضَرَائِب) الأخطاء السابقة.


( أََحْمِلُ أُخْرَي تُسَمَّى "أَنَـــا" )
         ســـاره علي