الجمعة، 2 مارس 2012

نهاية مفتوحة







لـــمـاذا ظننتها مختلفة هذه  الـمــرة..؟!

ألا يعيد التاريخ نفسه!

مجرد التفكير في النهايات السعيدة يجعلنا في انتظار الافضل...

مجرد بناء القصور علي الرمال يعطيها رونق خااص...

لكن سرعان ما يخفت ويموت عند أول موجة من بــحــر لا يعرف قيمة احلامنا  عندنا!!

لماذا بعد كل ما اعلمه في انتظار النهاية السعيدة القادمة؟؟!

أتعلمون هناك رغبة بداخلي تـــريد اليأس والتسليم ...وربما الايمان بنظريات الشر...

والنهايات الواقعية في روايات الستينيات...

لــكــن لا تستطيع مواجهة طــوفان من الايات القرآنية وجرعات الايمان التي زرعها بداخلي ديني...

وسقاها لي والدااي يوما بعد يوم...

أعرف انها حالة مؤقتة...

وأتمني ألا تدوم طويلا...




ســـــاره